«يزورون اللعبة».. أوباما ينتقد قوانين الإصلاحات الانتخابية للحزب الجمهوري

3

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتقد الرئيس السابق باراك أوباما قوانين التصويت الجديدة التي يروج لها الجمهوريون في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن المشرعين الذين يناصرون مثل هذه التغييرات الانتخابية «يزورون اللعبة».

قال أوباما خلال حدث في النادي الاقتصادي في شيكاغو أثناء الإشارة إلى قانون التصويت الجمهوري في جورجيا: «هذا هو نوع السلوك الخطير الذي سنضطر إلى صده».

وحسب صحيفة ذا هل أوضح أوباما إن القانون ينشئ «مجموعة مختلفة من القواعد لكيفية عد الأصوات في أتلانتا مقابل طريقة عد الأصوات في باقي أنحاء جورجيا».

وأضاف: «أعتقد أن مجتمع الشركات يتحمل على الأقل مسؤولية استدعاء الأشخاص المعنيين بذلك، لأن ذلك يتجاوز السياسة. وهذا يتعلق حقًا بالقواعد الأساسية التي اتفقنا بموجبها جميعًا على إبقاء هذه الديمقراطية المتنوعة والمتعددة الأعراق تعمل».

وتابع: «هل سنلتزم بهذه القواعد أم سنبدأ في تزوير اللعبة بطريقة تكسرها؟ وهذا لن يكون مفيدًا للأعمال، ناهيك عن أنه ليس جيدًا لأرواحنا.»

وتأتي تعليقات الرئيس الديمقراطي السابق في الوقت الذي تحركت فيه المجالس التشريعية المتعددة التي يقودها الحزب الجمهوري في الولايات لإصلاح قوانين التصويت الحالية وتنفيذ قيود جديدة أدانها البعض لأنها تجعل من الصعب على الأمريكيين ممارسة حقهم في التصويت.

وبينما يصر الجمهوريون على أن التشريعات الجديدة تهدف إلى زيادة نزاهة الانتخابات، يقول الديمقراطيون إن مشاريع القوانين هي محاولة لجعل التصويت أكثر صعوبة. وأدان الديمقراطيون الجهود المبذولة لتمرير هذه التشريعات، قائلين إن الجمهوريين يحاولون فقط الحد من عدد الأشخاص الذين يمكنهم التصويت بعد خسارتهم للبيت الأبيض ومجلس الشيوخ.

يخلي موقع الموجز الاخباري  مسئوليته الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: